ايات

خدمات إرسالية عرب ليسوع في مصر

ابتهجوا وافرحوا بالرب إلهكم لأنه يعطيكم المطر المبكر على حقله وينزل عليكم مطرا مبكرا ومتأخرا في أول الوقت 24 فتملأ البيادر حنطة وتفيض حياض المعاصر خمرا وزيتا. 25 وأعوض لكم عن السنين التي أكلها الجراد

قد عظم الرب صنيعه معنا في عام 2009 قد دعانا الرب للذهاب إلي مصر كي نشجع ونعزي ونسند أخوتنا في الجسد الواحد

وصلنا يوم 25 مارس إلى قرية العزيه وقد أشبعنا الرب من جوده وإحسانه وشعرنا بمحبه الإخوة والأصدقاء وقد فتحوا قلوبهم لنا قبل بيوتهم

وقد تنازل الرب بسحابه المجد في وسطنا رأينا نفوس تبكي وأيادي تتشدد ورجوع إلى العهد الأول " عهد المحبة"

ثم انتقلنا إلى الإسكندرية وهناك قد رأينا السماء مفتوحة ونفوس جائعة لخبز الحياة وقد سدد الرب كل احتياج من خلال الخمس خبزات والسمكتين الذين في أيدينا

وما تبقى من الخبز والسمكتين أخذناهم في أيدينا كي نطعم الآخرين

وأنا اشهد انه كان تعويض كبير لي إذ بيوت انفتحت وقلوب استقامت ودموع ذُرفت وأيادي اجتهدت

وبعد ذلك انتقلنا إلى القاهرة وسار الرب أمامنا بهيبته وعمود النار ينير أمامنا الطريق ووجهه أراحنا من غيظ العدو ومكايده

وقد وجدنا في مصر أشخاص الرب دعاهم إلى الذهاب إلى نينوي ليخدموا الرب ولكن عندما قابلناهم وجدناهم في ترشيش يتاجرون ومقيدين بمشاغلهم الخاصة وحياتهم ولكن الرب تكلم لهم ورجعوا مره أخرى إلى حقل الخدمة وتابوا توبة حقيقة وقد شجعني الرب وشجع فريق عرب ليسوع الذي يصلي من اجلنا بختام الخدمة مع الشيخ الدكتور حسين الأنصاري وعقد ومناظرتين معه حول لاهوت المسيح وحتمية الفداء والصلب وسوف تذاع علي قناة الامه الإسلامية كي يراها الملاين من الشعب الجالس في الظلمة

وقد تحولنا رجوعا إلى ديارنا تاركين الروح القدس يجمع لنفسه نفوس غالية على قلب يسوع ويشهد في كل مكان انه قد أرسلنا

اخبار متنوعة

رحلة الى الاماكن المقدسة في اريحا والقدس

التقينا بأجواء من المحبة والتأملات بعد ان توجه الباص لجمع المشتركين من مدينة شفاعمرو الى قرية كفرياسيف وبعدها الى مدينة حيفا.