ايات

تقرير خدمة القس رافت في السويد

 لقد ارسل الله القس رأفت مشرقي لتلمذه وتدريب ثمانيه افراد في السويد . استمر ت التلمذه اكثر من 12 ساعه .

ابتدأت التلمذه برساله تعزية الى الشعب من سفر اش 61 :1 -3 .لقد بارك الرب المجموعه وعائلاتهم وشفى نفوس واكثر من شخص سلموا حياتهم للمسيح وايضا تشجع المؤمنين من خلال رساله التعزيه والتمذه.

مواضيع التلمذه التي قدمها القس رأفت  كانت كالتالي:

1 – هل يوجد رؤية للخدمة؟

هنالك حاجه الى رؤيا لضمان استمرارية الخدمه وبدون رؤيا يجمح الشعب

2 – كيف نشارك الرؤية للاخرين؟

من خلال الاعلان والمشاركه باخبار الاخرين انطلاقا من الكنيسة المحلية.

3 –كيف نحقق الرؤية؟

من خلال معرفة مواهبنا وتوزيع المسؤليات ،كل خادم في خدمته وكلنا نكمل بعضنا بعضا.

4 –كيف نحافظ على الرؤيا؟

وحدة المجموعة اهم من الخدمة .نحافظ على احترام بعضنا بعضا ونقدم بعضنا بعضا .والخادم الناجح لا يتأثر مِن مَن يختار الله للخدمة.يبارك كل خادم في خدمته بحسب تقسيم الروح القدس.الكل يشترك في الخدمه لهدف واحد.1كو 12

5 _ مخاطر فقدان الرؤيا:

التحزب والانشقاق والنميمة والغيرة والفتور وعدم الخضوع لكلمة الله وروح تمرد اتجاه القادة.

6 – استمرار الرؤيا :

ان حياتنا عباره عن سلسله من التطور او التدهور وان معالم شخصياتنا تختلف من شخص الى اخر نتيجه للبيئه التي نشأ كل منا فيها.

والسؤال الذي يطرح نفسه كيف نتخلص من تأثير ماضينا؟

يتطلب بناء الشخصية الروحية : اولا بدايه البناء في العائله "الحياة الزوجية" الذي يهدف الى الاستقرار الأُسري والخلوة الشخصية والاعتراف بالاخطاء وطلب الغفران والتعاون في المنزل والصلاه مع شريك الحياه ومن اجله.

7 – الرؤيا لوحدها غير كافية:

نحتاج تحقيقها على ارض الواقع.

كيف؟

الصلاه والزيارات البيتيه التفقديه واشراك اخرين في تحقيق الرؤيا نحو هدف واحد.

8 – يجب ان تُشكل شخصيتنا من خلال كلمة الله والحياه بحسب قوانينها.

9 – قبول الاخر واحترام الاختلاف وليس بالضرورة قبول افكاره.

كانت تلمذه مميزه ومشاركات من قبل المجموعه.

شكرا من اجل كل من صلى من اجل القس رافت وخدمته المُثمرة في السويد

--

--

--

--