ايات
Loading

نور ينبع من احشاء مراحم الله

نور ينبع من احشاء مراحم الله

بِأَحْشَاءِ رَحْمَةِ إِلهِنَا لو 1

الَّذِي أَبْطَلَ الْمَوْتَ وَأَنَارَ الْحَيَاةَ وَالْخُلُودَ بِوَاسِطَةِ الإِنْجِيلِ 2تيم1

تأمل في الميلاد

لِتُعْطِيَ شَعْبَهُ مَعْرِفَةَ الْخَلاَصِ بِمَغْفِرَةِ خَطَايَاهُمْ، 78 بِأَحْشَاءِ رَحْمَةِ إِلهِنَا الَّتِي بِهَا افْتَقَدَنَا الْمُشْرَقُ مِنَ الْعَلاَءِ. 79 لِيُضِيءَ عَلَى الْجَالِسِينَ فِي الظُّلْمَةِ وَظِلاَلِ الْمَوْتِ، لِكَيْ يَهْدِيَ أَقْدَامَنَا فِي طَرِيقِ السَّلاَمِ».

9 الَّذِي خَلَّصَنَا وَدَعَانَا دَعْوَةً مُقَدَّسَةً، لاَ بِمُقْتَضَى أَعْمَالِنَا، بَلْ بِمُقْتَضَى الْقَصْدِ وَالنِّعْمَةِ الَّتِي أُعْطِيَتْ لَنَا فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ قَبْلَ الأَزْمِنَةِ الأَزَلِيَّةِ،وَإِنَّمَا أُظْهِرَتِ الآنَ بِظُهُورِ مُخَلِّصِنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي أَبْطَلَ الْمَوْتَ وَأَنَارَ الْحَيَاةَ وَالْخُلُودَ بِوَاسِطَةِ الإِنْجِيلِ 2تيم1

في القديم كما يومنا كانت الشعوب تجلس في غياهب الظلام والتعتيم والغفلة الروحية ,شعوب مُغيبَه ،يُخيم عليها الكرب والقلق وعدم اليقين الروحي والجهل في المعرفة قَدْ هَلَكَ شَعْبِي مِنْ عَدَمِ الْمَعْرِفَةِ هو 4 :6،لكن الله في محبته غمر الشعوب سابقا وغمرنا حاضرنا ومستقبلا برحمته من خلال تجسد ابنه يسوع متجسدا ومشرقا من العلاء3 وَلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ، ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ يو3 ،حاملا النور والسلام «الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ».لو2 :4.

قائلا : ثُمَّ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا قَائِلاً:«أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ».يو 8

لقد دفع الدين عنا كاملا على الصليب قَالَ:«قَدْ أُكْمِلَ» ، دين الخطية وحررنا من الموت الابدي ، معطيا حياة ابدية لكل من يؤمن به، الَّذِي أَبْطَلَ الْمَوْتَ وَأَنَارَ الْحَيَاةَ وَالْخُلُودَ بِوَاسِطَةِ الإِنْجِيلِ.

لقد اعتدنا ان ننير بيوتنا بانوار بهيه وبهيجة في ذكرى الميلاد ،لكن كل هذه الانوار تنطفئ سريعا"مصدرها مادي وترابي زائل" ويبقى النور الازلي الابدي مشرقا من العلاء وحاملا المجد الالهي البهي المنير في تجسده ،وان كل من يفهم ذلك ويقبل بفكره مصدقا ذلك ويستقبل بقلبه الايمان به ويعترف بفمه،يدخل حياته نور الى الابد حتى وان أُغمضَت عيناه يوما ما..... فنور الابديه يبدأ به في حياة المؤمنين باسمه هنا ويستمر حتى السماء . نور المسيح هو نور الحياة والخلود. مصد النور هو من قال انا نور العالم ،اتيا من العلاء. انه النور الازلي الابدي.

ان اشراق نور المسيح ينبع من مراحم الله الجديدة المتجددة عبر الاجيال. مراحم الله ، الذي لا يعطي الانسان ما يستحق ، انما يعطية مجانا ما لا يستحق "الخلاص بفضل نعمته لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ.اف 2 :8. ويهدي قدمي الانسان على الطريق 6 قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي.يو 14

كان يسوع في مجيئه "تجسده" اشراق يوم جديد وسنة مقبوله ، اخي واختي، هل تقبله بفكرك وتستقبل الايمان بقلبك وتعلن عنه بكلمات فمك ؟

ان احشاء رحمة الله في محبته ما زالت مفتوحة تقدم النعمة المجانية المُخلصة!

لكِنْ مَاذَا يَقُولُ؟ «اَلْكَلِمَةُ قَرِيبَةٌ مِنْكَ، فِي فَمِكَ وَفِي قَلْبِكَ» أَيْ كَلِمَةُ الإِيمَانِ الَّتِي نَكْرِزُ بِهَا: 9 لأَنَّكَ إِنِ اعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ بِالرَّبِّ يَسُوعَ، وَآمَنْتَ بِقَلْبِكَ أَنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، خَلَصْتَ. 10 لأَنَّ الْقَلْبَ يُؤْمَنُ بِهِ لِلْبِرِّ، وَالْفَمَ يُعْتَرَفُ بِهِ لِلْخَلاَصِ. 11 لأَنَّ الْكِتَابَ يَقُولُ:«كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُخْزَى». رو 10

بمحبة، اخت مادلين داود