ايات
Loading

ليديا بائعة الارجوان

باحثة عن الله---طوبى للجياع والعطاش الى البر.لانهم يَشبعون مت5 :9

سفر اعمال الرسل اصحاح 16 عدد 12 -15 + 40

كاتب سفر اعمال الرسل هو البشير لوقا

بولس ولوقا وسيلا وتيموثاوس يسافرون الى فيلبي للتبشير وتأسيس اول كنيسة بيتية ,فيلبي ,مدينة رئيسية في مكدونية ومركز تجاري بين بحر ايجة والبحر الادرياتيكي.وهذا المركز الهام كان جسرا تجاريا يربط بين الشرق الاوسط واوروبا.

ليديا امرأة اممية تحولت الى اليهودية خلال بحثها عن الله وهي تاجرة للارجوان و مسقط راسها مدينة ثياتيرا (قلعة)التي تقع في اسيا الصغرى في مقاطعة ليدية .معنى اسم ليدية يحني او يثني. اشتهر اهل ثياتيرا في صناعة الارجوان وصبغه.مياه ثياتيرا ,ماءها كان يصلح لصباغة القماش.عبد اهلها الاوثان واسم الههم المشهور ابولو.

بولس ورفقاءه يسافرون بحسب ارشاد روح الرب الى فيلبي للتبشير وكانت ايضا ليدية تسافر الى فيلبي للتجارة حيث تستورد الارجوان من مدينتها ثياتيرا في اسيا الصغرى وتبيعها في فيلبي .وكانت تبحث عن الله فتحولت الى اليهودية وتواجدت مع نساء يهوديات يصلين بجانب النهر"للتطهير قبل الصلاة"

كان اليهود اقِلَّة ولم يكن مجمع لانه لم يتواجد 10 رجال حسب الشريعة اليهودية لاقامة مجمع للصلاة.

ليدية:امرأة,تاجرة,تكسب عيشها بقوتها أي عاملة ,مستقلة,غنية,مِهَنيَّة بائعة ارجوان,مهنتها مثيرة ولها علاقات مع شخصيات لها مراكز عالية ,امرأة اعمال ناجحة, معروفة,اممية ,جريئة , امرأة باحثة عن الله فتحولت لليهودية,مُتدينة مُتعبدة الله,جمعت بمقدرتها بين عملها وتدينها ومُبادرة مُتحمسة لعملها والبحث عن الله ليُشبع جوعها الروحي.

كانت تسمع رسالة المسيح المصلوب والمقام على فم بولس بانتباه ومن كل قلبها ويذكر الكتاب انها امنت بالرب ,اذ فتح الله قلبها المُتعبِدوالمغلق, لأن كلمة الله وقعت على ارضٍ صالحة "قلبها" 1بط1 :23. 23 مَوْلُودِينَ ثَانِيَةً، لاَ مِنْ زَرْعٍ يَفْنَى، بَلْ مِمَّا لاَ يَفْنَى، بِكَلِمَةِ اللهِ الْحَيَّةِ الْبَاقِيَةِ إِلَى الأَبَدِ.. هنَذَا وَاقِفٌ عَلَى الْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ الْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي رؤيا 3 :,20.

أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ:«الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ الإِلهِ».يو 3 :3

اصبحت ليدية مسيحيةومبشرة ومؤثرة وجريئة ومُحترَمة وكاسِبة حق الاحترام ان تُسمِع كلمة البشارة فتُطاع اولا من اهل بيتها وخدمها,واطاعت وخضعت للوصية ولم تخجل واعتمدت هي واهل بيتها.لقد اتحدت ليدية بموت المسيح وقيامته وبدأت حياة جديدةوجذبت اخربن كالمغناطيس واولهم اهل بيتها واخرين كثيرين.

اصغت ليدية ثم امنت بالمسيح تعمدت هي واهل بيتها وفتحت بيتها مَعبرا ومسكنا للمبشرين العابرين الى اوروبا.رو6 :3 -5 أَمْ تَجْهَلُونَ أَنَّنَا كُلَّ مَنِ اعْتَمَدَ لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ اعْتَمَدْنَا لِمَوْتِهِ، 4 فَدُفِنَّا مَعَهُ بِالْمَعْمُودِيَّةِ لِلْمَوْتِ، حَتَّى كَمَا أُقِيمَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ، بِمَجْدِ الآبِ، هكَذَا نَسْلُكُ نَحْنُ أَيْضًا فِي جِدَّةِ الْحَيَاةِ؟ 5 لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا قَدْ صِرْنَا مُتَّحِدِينَ مَعَهُ بِشِبْهِ مَوْتِهِ، نَصِيرُ أَيْضًا بِقِيَامَتِهِ

اول كنيسة تأسست في بيتها الواسع في اوربا ومنها انتقلت البشارة وتأسيس كنائس الى كل اوروبا,أي انفتح باب التبشير لقارة جديدة .

نرى بولس يتخطى التقليد ويتعامل مع امرأة .يدخل بيتها هو ورفقاءه سيلا وتيموثاوس وليدية ايضا تتجاوب وتتحدى التقليد والمجتمع والامم واليهود وتُصبح مسيحية مُبشِرة مُباشرة. ونرى بعد ذلك انها فتحت قلبها وفتحت بيتها وجيبها للعطاء والعناية بالخدام المبشرين المجروحين والمتألمين وعابري الطريق او ماكثين عندها للخدمة. 40 فَخَرَجَا مِنَ السِّجْنِ وَدَخَلاَ عِنْدَ لِيدِيَّةَ، فَأَبْصَرَا الإِخْوَةَ وَعَزَّيَاهُمْ ثُمَّ خَرَجَا.اع16 :40

ليديا اول امراة اوروبية تؤمن بالمسيح وتخدم مع بولس ورفقائه الرجال ,وتكون سبب بركة لكل اوروبا.

تحول قلبها من قلب عابد الى قلب مفتوح ومؤمن بالمسيح 6 لأَنَّ الإِلهَ الَّذِي قَالَ:«أَنْ يُشْرِقَ نُورٌ مِنْ ظُلْمَةٍ»، هُوَ الَّذِي أَشْرَقَ فِي قُلُوبِنَا، لإِنَارَةِ مَعْرِفَةِ مَجْدِ الإِلهِ فِي وَجْهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.2كو4 :6

كان بيتها دائما مفتوح للقديسين ولأستضافتهم وراحتهم واطعامهم و بيتها دائما مفتوح للشركة الاخوية والصلاة والتعزية أي كنيسة.ليديا تغيرت بعد ان امنت بالرب ونرى ذلك في طاعتها وخضوعها و خدماتها وعطاءها وسيرة حياتها.

وبيتها كان دائما مفتوح محطة عبور للتبشير والمبشرين في اوربا(كنيسة), وكان بيتها واموالها عطاء لخدمة القديسن وخدمة التبشير.كرست قلبها وبيتها.

نلاحظ لانها فتحت قلبها للرب (تجاوبا) مع قرع الرب, باب قلبها ,ففتحت قلبها وامنت بيسوع المسيح الاله الحق والحياة الابدية , وَنَعْلَمُ أَنَّ ابْنَ اللهِ قَدْ جَاءَ وَأَعْطَانَا بَصِيرَةً لِنَعْرِفَ الْحَقَّ. وَنَحْنُ فِي الْحَقِّ فِي ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. هذَا هُوَ الإِلهُ الْحَقُّ وَالْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ 1يو5 :20 ,أي تقابلت مع الحق الالهي فشبعت وارتوت واروت اخرين "والمروَي هو ايضا يُروِى" ام11 :25.

نلاحظ ان ليدية : اعطت الله المركز الاول في حياتها بالرغم من انها امرأة اعمال مشهورة ومشغولة,نلاحظ ان الكتاب لم يذكر انه بسبب ايمانها تركت عملها ومصدر رزقها وغناها بل به اعانت كثيرين!

هل انت قلقة من جهة ابديتك؟؟؟ هل انت مرتاحة من جهة ابديتك؟؟ هل تؤمنين من كل قلبك بعمل المسيح الكفاري على الصليب من اجل مغفرة خطاياك؟؟ هل من قلبك وشفتيك وبيتك تخرج بشارة الانجيل؟؟؟ هل انت مُتعبدة ام مؤمنة؟؟؟؟؟ ما هو ثمر ايمانك القلبي بالمسيح؟؟؟

3 اخْتَبِرْنِي أَيُّهَا الإِلهُ وَاعْرِفْ قَلْبِي. امْتَحِنِّي وَاعْرِفْ أَفْكَارِي. 24 وَانْظُرْ إِنْ كَانَ فِيَّ طَرِيقٌ بَاطِلٌ، وَاهْدِنِي طَرِيقًا أَبَدِيًّا.مز139 :23

 

بمحبة ,

الاخت مادلين داود